الطريق الي كندا

كل ما تريد معرفته


    الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    شاطر

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:34 am

    من مذكرات الأخ عبدالله

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    تمت رحلة اللاندنج بحمد الله لى أنا و أسرتى (أنا و زوجتى و ثلاثة أبناء – سبع سنوات – خمس سنوات و سنتان و نصف) و سأحاول سرد رحلة اللاندنج و ما قبلها من إستعدادات اللتى أعتبرها هامة جدا لنجاح الرحلة و خاصة مع وجود الأسرة.
    أملى أن يستفيد جميع إخوانى و أخواتى منها و رجائى الوحيد منكم هو الدعاء لى و لجميع أهلى.
    أنا فكرت كثيرا إمتى أنزل بالحلقات و قررت لما أستاذنا الكبير الشامى يخلص حلقاته علشان- لمؤاخاذه ماننضربش فى السوق-.

    توكلنا على الله

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:35 am

    الحلقة الأولى:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بدأ التفكير فى رحلة اللاندنج فى كذا إتجاه : ما هى شركات الطيران؟ و أسعارها؟ و نقطة مهمة جدا و هى مدة الترانزيت لإنك و إنت معاك أطفال حتبقى صعب جداً. كم المدة المفروض نقعدها – لأنى نويت أنى أعمل اللاندنج ثم أعود -؟ و أين أفضل مكان؟
    دورت على شركة طيران يكون سعرها كويس –وقت ترنزيت قليل – أقل عدد توقفات فى مطارات – و شركة طيران سمعتها كويسة (مفيهاش بهدلة) ... إفترا مش كده !
    فيه حاجتين لازم أقولها : كل ما يكون التدوير بدرى كل ما يكون الفرصة أحسن – ثانى حاجة السؤال فى كذا شركة علشان مقارن الأسعار و يفضل السؤال عن كافة الإحتمالات علشان فى كثير من الأحيان تلاق شركة الحجز متدكش كل حاجة و دايما بيركزوا على اللى هم عاوزين يبيعوه.
    فيه كمان حاجة لما بتحجز – تدفع الفلوس- بقى صعب تغير الحجز أو تلغيه فلازم الواحد يكون متأكد جدا قبل دفع الفلوس.

    سألت عن "لوفتهانزا" غالية – "أليطاليا" مش محببة (راجع أراء د/الشامى) و أنا كنت عارف عنهم سمعة التأخير و ضياع الشنط – "أوليمبك" كويسة بس فى رحلة الرجوع ترانزيت 11 ساعة فى أثينا و المطار أنا رحته قبل كده مش مسلى بس كله مصريين بيشتغلوا معضمهم صيادين ! – شوية من بتوع أوروبا الشرقية – مصر للطيران تتوقف رحلاتها إلى مونتريال بعد 30 سبتمبر – الإتحاد لازم تروح الأمارات الاول و ترانزيت طويل جدا و بعدين رحلة حوالى 17 ساعة لكندا – طب و بعدين ... كمان جولة من البحث ... وكمان جولة

    ربنا كريم قوى - أخيرا جاء الفرج ياترى إيه هو و إيه التفاصيل؟ (حتة بتاعة د/الشامى) – البقية فى الحلقة القادمة
    و اللا أقول لكم إحنا بنربى زبون – نكمل .

    لاقيت شركة كويسة فيها معظم المواصفات - يا ترى إيه الشركة دى و إيه التفاصيل؟ – البقية فى الحلقة القادمة!
    إيه ده أنا نسيت أننا بنربى زبون – طيب الشركة إسمها بى إم أى bmi– عاملة عرض قوى بس لازم الحجز فى خلال خمس أيام و العرض عبارة عن القاهرة – لندن على مصر للطيران و بعدين لندن – تورنتو على إير كندا .. و الراجع من مونتريال – لندن على إير كندا و بعدين لندن – القاهرة على بى أم أى - ترانزيت ساعتين رايح و ثلاثة راجع سعرها ممتاز. توكلنا على الله – خمس تذاكر يا عم من غير كمالة و زود الشطة.

    حد خد باله من حاجة غريبة فى الجملة اللى فاتت (غير موضوع الشطة و الكشرى)؟ نفكر شوية و بعدين نبص تحت ...

    أه إن الراجع من مونتريال مش من تورنتو – اللى حصل إنى كنت عاوز ألف شوية فقلت أرجع من مونتريال و السعر مفرقش حاجة خالص.
    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى.

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:36 am

    الحلقة الثانية:

    نييجى للمكان اللى حنقعد فيه, زى ما قلنا إحنا قلنا كنا نوينا ننزل فى تورونتو نقعد شوية و نخلص ال"سين نمبر" SIN فكان فيه تفكيرين الأول إننا نقعد في حته قريبة من المواصلات العامة و الأماكن اللى ممكن نزورها و ياريت كمان مكان نعمل فيه ال"سين نمبر" و ده طبعا ال"داون تاون"Downtown

    التفكير الثانى إننا نقعد فى مكان بعيد عن ال"داون تاون" و نأجر عربية نتمشى بيها فى مشاورنا و لى صديق إقترح ميساساجا علشان هادية و قريبة من تورونتو. القرار كان عاوز شوية تدوير و عمل مقارنات.

    كان أهم حاجة هل الفندق اللى بنبص عليه كويس و اللا وحش .. فيه موقعين أنا عشت عليهم و هم فى منتهى الجمال بيدوا تقييم لكل فندق و أراء الناس فيه و صور له و ساعات فيديو و الموقع على الخريطة و أسعاره و الفنادق المشابهه له و تفاصيل كثير ثانية و هم:

    www.tripadvisor.com
    travel.yahoo.com

    فيه نقطة واحدة ساعات فى أراء الناس اللى زاروا الفندق – و دى فى نظرى أهم نقطة فى الموقعين دول – تحس أن فيه ناس بتتبلى على الفندق يعنى واحد حجز و لما راح مالاقاش الأرض مفروشة رمل و زبادى.. و واحد ثانى الراجل بتاع الإستقبال ما صبححش عليه أربع مرات زى ما هو بيحب. طبعأ أنا بأهزر اللى أقصد أقوله شوف معظم الناس تقول إيه و تاريخ الرأى – فيه أراء ترجع لسنين ورا.

    أنا كمان كان عندى حاجة ثانية و هو عدد أفراد العيلة علشات إحنا خمسة كنت بأكلم الفندق أتأكد إننا كلنا ممكن نقعد فى غرفة واحدة "دبل توين" كان فيه منهم بيقول ماشى – علشان أولادى لسه صغيرين – و بعضهم بيقول لأ – و طبعا اللى بيقول لأ كنت بأفقعه واحد رأى زى الزفت فى الموقعين اللى فاتوا علشان يحرم – أنا بأهزر طبعا.

    كنت بأتكلم عن طريق إشتراك فى "سكايب" SkyPe جودة الصوت جميلة حتى مع ال"دايل أب" DialUp بس ساعات كنت بأحتاج أتكلم بالراحةلما الصوت ما يكنش قوى – و ساعات بأعيد الجملة لما بأكتشف إنى بأتكلم عربى مش أنجليزى!
    كل اللى بيردوا عليا شغالين على النحيتين عربى و إنجليزى.

    طلعت رخصة السواقة الدولية قبل السفر لى و لمراتى – و كلنا عارفين اللفة بتاعتها –, بس بينى و بينكم قلت ما لهاش لزمة أأجر عربية من الأول فى كندا لما أشوف البلد أخبارها إيه و الناس بتعرف تسوق و اللا لأ زينا فى مصر و بيحترموا قوانين المرور زينا و اللا لأ– أصل أنا واخد على فن القيادة المصرى و ما بأعرفش أسوق إلا فى الأجواء المصرية.

    فقررنا نقعد فى ال"داون تاون" و قعدنا فى فندق "دايز إن" و هو قريب من "إيتون سينتر" و المكان اللى عملنا فيه ال"سين نمبر" و على فكرة إسمه "سيرفيس كندا". الفندق ده أنا عرفته من مدام كوين هنا فى المنتدى بتاعنا و بالمناسبة شفت نفس الشحاتين و المتشردين اللى هى إتكلمت عليهم – التفاصيل لما نوصل لتفاصيل اللاندنج فى كندا إن شاء الله- بس أنا كمان شفت سناجب فى الشارع .. أيوه سناجب ..هى حاجة غريبة على رغم إنى شفت أرانب فى مطار أورلى فى فرنسا و حمام بالهبل فى شارع أوكسفورد فى لندن بس أول مرة أشوف سناجب فى الشارع .. أصبروا على التفاصيل.

    فيه موقع ثانى أستفدت منه جدا و هو :

    www.mapquest.com

    بيدى موقع إى مكان على الخريطة و ممكن تحدد به إتجاهاتك و المسافات.

    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى.

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:37 am

    الحلقة الثالثة:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    حاجة ثانية كان لازم نرتب لها و إحنا بنستعد للسفر و هى الإنتقال من مطار "بيرسون" فى تورنتو ألى "داون تاون" خاصة إننا حنوصل الساعة 11 مساءا و لسه إجراءات الجوازات و الشنط و الهجرة.

    دخلت على موقع مطار "بيرسون" و هو:
    www.gtaa.com

    و لقيت عندهم خريطة بالأسعار المتوقعة بين المطار و مناطق تورونتو المختلفة و من بينها طبعا منطقة "داون تاون" و كان السعر فى حدود ال 50 دولار كندى. عملت بحث على الإنترنت على شركات التاكسى و الليموزين و لقيت بعضهم حاطط الأسعار نديهم ال"بوستال كود" و هم يدولك السعر. و بعضهم حاطط ارقام التليفون.

    إخترنا شركة بتعمل حجز على الإنترنت بعد ما تديهم تفاصيل الرحلة بتاعة الطيران و جه لى تأكيد الحجز على الإنترنت و شوية خطوات بسيطة علشان ألاقى التاكسى اللى أنا حاجزة .. العملية بسيطة جدا .. حأطبع ورقة تأكيد الحجز و بعد الخروج من" الجمرك" أروح للمنطقة المخصصة لإنتظار التاكسى و الليموزين. تدور على التاكسى بتاعك و بالسلامة على الأوتيل. "مفيش حد مستنيك بره ماسك يافطة مكتوب عليها إسمك!".

    الكلام جميل بس اللى حصل مش كده خالص. تعالوا نعمل "فلاش فورود" عكس "فلاش باك" يعنى نسبق سياق الأحداث و نروح ليوم اللاندنج و نشوف اللى حصل.

    الموقف كلاتى الساعة حوالى 11 و نصف بتوقيت تورونتو ( تورنتو هى مدينة كبيرة فى بلد إسمه كندا), و درجة الحرارة حوالى (-2) ( يعنى صفر و نقًص إثنين) و الدنيا بتمطر (بتمطر يعنى السماء بينزل منها مياه) بعد رحلة إستمرت أكثر من 17 ساعة ( 17 ساعة يعنى 24 و ننقص 7) و الأولاد على أخرهم من التعب و معانا 4 شنط حجم كبير + 2 حجم صغير + شنطة لابتوب + عربية أطفال و كلنا خلصانين تعب و أروح أدور على التاكسى مفيش له أثر و كل دقيقتين ييجى تاكسي يأخذ واحد من الواقفين على الرصيف زى حالاتنا و يمشى أقول معلش الغايب حجته معاه أو "نو بيوز جود بيوز " بالإنجليزى علشان إحنا فى كندا .
    و بعد حوالى عشر دقائق قلت ما بدهاش بأدور حواليا لقيت كشك فيه حد مدفى على الأخر قلت أروح أشوف إيه الأخبار رحت عنده و خبطت فتح لى أكنه كان نايم فى كهف ( الدنيا كانت ساقعة جدا)
    قلت له : إيه ياعم النظام .. التاكسى فين.
    هو: شركة إيه؟
    رحت رميت الورقة فى وشه – أقصد إديتها له و قلت له إتفضل – .
    راح باصص فى ورق قدامة و قال لى : أه ده جه و إنتم إتأخرتم عليه فمشى!!!!
    بصيت له شوية مش مستوعب و دماغى بتشتغل بسرعة الصاروخ طب و حأعمل إيه دلوقت ؟ كندا جابت فينا جون بسرعة كده فى أول دقيقة فى الماتش ؟ (إقتباس من د/الشامى) و اللا المصريين حيقدروا يصدوا الكرة و يعملوا هجمة مرتدة؟

    ربنا كريم قوى.. و أنا بأبحث فى الإنترنت قبل السفر وجدت شركة ثانية كانت كاتب"ة لما توصل المطار كلمنا و نصل إاليك فى 10 دقائق" و فيه رقم مجانى للإتصال بهم. أخذت رقمهم للإحتياط – أنا مرديتش أكلمهم من الأول علشان ما بيبعتش تأكيد للحجز!
    بصيت حواليا لقيت فيه تليفونات جوا المطار قلت للأولاد تعالوا ندخل المطار علشان أتكلم بس هم كانوا عاوزين يقعدوا فى المطر و زى ما قلنا( المطر يعنى السماء بينزل منها مياه) . جريت على جوا و كلمتهم و أخذ عدد الأفراد و عدد الشنط و قال لى مينفعكش غير عربية فان. طبعا لو قال لى مينفعكش غير عربية نقل كنت حأوافق.و راح إدانى رقم العربية و قال لى 10 دقائق حتيجى لك.
    عدت الدقائق زى ساعات و دماغى بتفكر لو مجاش حيكون إيه الوضع .. بس العربية جت و نزل منها راجل ملامحة باكستانى (أنا الحمدلله بأقدر أميز كثير من الجنسيات من مجرد النظر لكثرة) و جه يدخل الشنط و أنا بأدخل الأولاد العربية علشان الدنيا ساقعة جدا.. و كان فيه مشكلة صغيرة إنى أقنع الأولاد بلبس حزام الأمان بس لأنهم كانوا تعبانين جدا المقاومة المتوقعة كانت قليلة.
    و إنطلقت العربية فى شوارع تورنتو إلى الفندق.
    و إستغليت الفترة دى فى الحديث إلى السائق اللى طلع فعلا باكستانى ..
    إن شاء الله أكتب لكم الحديث ده لما نتكلم عن اللاندنج نفسه لأنه قال كلام مهم يهم كل اللى بيفكر يروح كندا.

    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى.

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:43 am

    الحلقة الرابعة:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    شوية حاجات مهمة للسفر و صدقونى مش كلام كتب و أعذرونى لو حيبان الكلام زى المدرسة بس لازم أقوله للتنبيه و الإفادة.

    المفروض تكون موجود قبل ميعاد الإقلاع بثلاثة ساعات على الأقل فى المطار. لو المطار زحمة حتبقى مشكلة و أنا لى تجربة سابقة كنا مسافرين إنجلترا و رحنا قبل الطيارة بساعتين و نصف و قلت كفاية قوى ساعتين لاقيت أمم واقفة على الدخول من البوابة الأولى بتاعة الأمن و قاعدنا كثير جدا لحد ما دخلنا و طبعا كان ال"تشيك إن" زحمة جدا هو كمان و يادوبك لحقنا الطيارة و الباب بيتقفل.
    الشنط اللى حتتحط فى بطن الطيارة لازم ماتعديش وزن معين (43 بوند أو 20 كيلو جرام) و أبعاد الشنطة متعديش (158 سم) و إلا حتدفع وزن زيادة. كل فرد له شنطتين.

    بالنسبة للشنط اللى حتطلع بيها الطيارة لازم متكونش أكبر من 58*45*25 سم. كل فرد له شنطة واحدة و شنطة لابتوب.
    ده بالنسبة لمصر للطيران بس لازم تتأكد من الشركة اللى إنت حاجز معاها قبل السفر – الموضوع ده بقى على تركيز جامد جدا .
    السوائل عليها حظر جامد جدا – لازم نخلى بالنا مانتخدش تقريبا ألا أقل القليل فى حدود 100 مل – بالنسة لى كان لبن لبنتى الصغيرة و مع ذلك فى بعض مطارات أمريكا أصروا نرمى اللبن مع إنه من أمريكا و ماركة معروفة بالنسبة لهم – أنا فى الرحلة دى سافرت أمريكا بس مفيش مجال للحديث عن الرحلة دى دلوقت - .

    توكلنا على الله و رحنا على المطار يوم السفر و التنبيهات على الأولاد إن الرحلة طويلة و ماتتعبوناش علشان نعرف نتفسح هناك و نشوف الثلج و طبعا ما تعبوناش خالص . و أخذنا معانا شوية لعب و ألوان لزوم الطيارة.

    الغريب – و أعذرونى إنى أقول إن ده مش العادى - إن مصر للطيران كانوا كويسين جدا و متفاهمين و حقيقى إتبسطنا معاهم التفسير اللى عندى إنهم لما إنضموا "للستار ألاينس" بقى فيه "كواليتى كونترول " عليهم.

    وصلنا بالسلامة لمطار هيثرو فى لندن و إبتدينا ماراثون جرى للوصول من البوابة اللى حنسافر منها على تورونتو – أنا رحت مطار هيثرو مرتين قبل كده و سمعت عن التوسعات الجديدة بس أول مرة أشوفها و لإن الوقت بتاع الترانزت كان قليل كان لازم نشد حلنا و نحر الاولاد و الشنط. الظريف منظرنا بالشنط اللى معانا و لا كأننا مهاجرين!! أمال إحنا إيه!

    وصلنا بوابة الأمن اللى بتودى على البوابة بتاعة الطيارة على تورنتو و كان لازم كل المسافرين يقلعوا الجواكيت و الجزم و تمر على الشاشة بتاعة الأمن – بينى و بينكم الواحد مش واخد يمشى بالشراب –بس ما باليد حيلة كله كان بيقلع! .

    بس علشان الواحد واخد على السفر فيه حيله دايما بأستخدمها حطيت كل حاجة فى جيوبى معدن و مش معدن فى شنطة السفر اللى معايا زى الحزام و الساعة و المحفظة و الأقلام - و الشنطة كده كده بتعدى على الشاشة لحد ما أعدى من البوابة و أخد الحاجة تانى أحطها فى جيبى.

    يا دوبك عدينا من هذه البوابة لقيت كعب جزمة بنتى اليمين إتخلع! يا حلاوة – ماشى الحال كان لسه فيه طبقة صغيرة فى قعر الجزمة مخليياها مش ماشيه على الأرض - بس كانت ماشيه بتعرج علشان فرق الكعب. و أدى أول مشوار إن شاء الله فى كندا.

    عدينا و رحنا على ال"تشيك إن" ( و إحنا فى مصر الراجل بتاع مصر للطيران إدانى "بوردينج باص" بتاع الرحلة الأولى و قال لى حتاخد ال"بوردنج باص"بتاع الرحلة الثانية من مطار هيثرو) فرحت على الكونتر بتاع إير كندا و دار الحديث الأتى:
    موظفة إير كندا (هى بنت إنجليزية): هاى أى خدمة (بإبتسامة عريضة )
    أنا: هاى أنا و العائلة مسافرين كندا و عاوزين "بوردنج باص" و إديتها التذاكر
    موظفة إير كندا: طبعا .. قالت امال هم فين .. شاورت لها عليهم كانوا واقفين على جنب علشان الشقاوة المعتادة كانوا بيخربوا فى المطار فقلت يخربوا بعيد عن الكاونتر ... إبتسمت لما شافتهم و بدأت تشتغل على الكمبيوتر و فجأة وقفت عن الكتابة و ملامحها متحهمةو قالت هو فين و قالت إسم إبنى الأوسط "خمس سنين" فشاورت لها عليه ..

    فلقيت ملامح وشها إستريحت بعد ما كانت مشدودة.

    أنا: هو فيه حاجة؟

    موظفة إير كندا –بإبتسامة-: إصل إسمه شبه إسم واحد مطلوب أمنيا!!!!
    إبتديت أفكر هم لحقوا يعرفوا التخريب اللى عملوه فى المطار و إشمعنى هو بس ما الثلاثة أولاد قربوا يخلصوا على المطار – طب أعترف باللى عملوه و اللا أستنى شوية.. أفقت على صوتها قالت : أظن ده تشابه أسماء و رفعت سماعة التليفون و كلمت واحد شوية تشرح له الموقف و سمعتها بتقول له "معاك حق .. مين عارف ممكن هو!" إديته شوية بيانات

    إبتديت أفكر "ممكن هو !" رحنا فى أبو نكلة حيدفعونا تمن المطار.

    بعد شوية قفلت مع الراجل و قالت هى خلاص كله كويس .. قلت لها إتأكدتى إنه مش هو .. إبتسمت و قالت أيوه.
    أخدت ال"بوردنج باص" و قلت يالا يا أولاد بينا....على طيارة كندا.

    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:44 am

    الحلقة الخامسة:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    خبطنا السكة من هيثرو إلى بيرسون ووصلنا على الساعة 11 مساءا ... نزلنا من الطيارة على المطار و مشينا نبص على العلامات علشان نروح على الجوازات ... و إحنا ماشيين بنجر رجلنا و العيال و الشنط كان فيه عربيو من العربيات الكهربائية الصغيرة اللى بتستخدم فى الخدمة فى المطارات و راكبها واحد ملامحة قمحية زى بتوع أمريكا الجنوبية. لما شفنا وقف بالعربية بتاعته و قال لى إنتم رايحين على الجوازات فقلت له نعم فقال طب أركبوا أوصلكم!! طبعا ده لأنه شاف إننا معانا أولاد و شنط .. أنا كنت بأسمع قد إيه هم بيحترموا الأطفال و بيعملوا أى حاجة لراحتهم ... بس ده أول إحتكاك فعلى ... طبعا قبلنا العرض و أخذنا بالعربية لمنطقة الجوازات و إحنا ماشيين بالعربية عماليين نعدى على الناس اللى ماشية على رجلها و كانوا بيبصوا لنا بصة "منفسنة" - البصة دى طبعا كلنا عارفنها و بنبصها لما نكون واقفين 3 ساعات على شباك المصالح الحكومية و فجأة ييجى ضابط و يدخل على الموظف من غير ما يقف على الطابور ... وصلنا الجوازات و شاور لنا عليها ... شكرته جدا و رحنا على الجوازات.

    كانت هناك حوالى 8 ضباط جوازات كل واحد على شباك و كلهم فاضيين ... يظهر عرفوا إننا جايين ففضوا المطار!!.
    دخلت على ضابطة منهم و أعطيتها الجوازات و قلت لها إحنا هنا لعمل اللاندنج ... كانت ملامحها أسيوية ... و بدون أى إنفعال على وجهها قالت فين الورق بتاع الوصول ( كان فيه ورقة إتوزعت علينا فى الطيارة فيها بيانات بسيطة عن الإسم و رقم الجواز و رقم الرحلة و سبب الزيارة ..... ) و فيها بيان مهم جدا و هو هل معك أى خضروات أو فاكهة و بيان أخر عن منتجات الألبان ... أنا كان معايا موزتين للأولاد فى الشنطة اللى فى إيدنا لزوم الرحلة فعلمت فى الورقة إننى معيش حاجة بس لما الضابطة سألتنى قلت لها إنى معايا الموزتين دول قالت يبقى لازم تعلم إنك معاك فاكهة و خضروات ( كانت مؤدبة جدا) و طلبها حسسنى إن الموضوع مهم جدا لهم و سألت بعد كده عن السبب إنهم مش عاوزين أى فاكهة أو خضروات تدخل البلد إنهم بيخافوا من الحاجة اللى فيها حبوب (زى المانجو مثلا) علشان متزرعش البذرة بتاعتها و ده ممكن يأثر على الزراعات هناك (أنا مش متأكد أوى من المعلومة دى .. ياريت حد يأكدها ) و بالمناسبة نفس الأسئلة دى كانت موجودة و أنا رايح أمريكا.

    خلصنا الجوازات و شاورت الضابطة لنا على غرفة فى الخلف (بعد ما نعدى الجوازات) مكتوب عليها الهجرة .. دخلنا لاقينا ضابط واقف قلت له إننا هنا لعمل اللاندنج قال لى تعالوا معايا و مشى لغرفة جوا غرفة الهجرة و كان فيه ضابطة صغيرة فى السن على كاونتر عالى و قدامها كراسى كثيرة و كنا الوحيدين فى الغرفة ...

    الضابط اللى دخلنا دخل عند الضابطة و كلمها كلمتين – شكله بيتلكك علشان يتكلم معاها – و ضحكوا ضحكتين و مشى ( نسى يطلب البقشيش بتاعة منى على التوصيلة) ...
    الضابطة قالت: أى خدمة
    أنا: إحنا جايين نعما لاندنج .. و إديتها الأوراق
    الضابطة: (بعد ما بصت فى الأوراق) معاك 22 ألف دولار كندى
    أنا: أيوه
    - (الرقم ده اللى أنا كتبت حيبقى معايا لما أروح كندا وقت التقديم على الهجرة) بس ما طلبتش تشوفهم(صدقت الكلمة اللى قلتها).

    قالت لى : تحب نبعث لك ال"بى أر" على فين؟
    أنا كنت طبعت العنوان اللى أنا عاوز أبعث الكروت عليه من مصر قبل السفر .. و ده أحسن علشان يسهل العملية فى اللاندنج بدل ما تغلط فى حاجة و إنت هناك .. و هو كمان أسهل للضباط قراءة طباعة الكمبيوتر.
    العنوان كان فى مدينة مونتريال مقاطعة كيبيك ... قالت لى هل معك "سى إس كيو نمبر"؟ بصراحة فوجئت بالسؤال و قلت لها لا أنا مقدم فيدرالى .. قالت ما ينفغش أبعث الكروت هناك إلا لو معك الرقم ده!!! أنا حأخلص الإجراءات و أديك رقم تتصل به لما تأخذ ال"سى إس كيو نمبر" و تكلمهم و بعدين يبعثوا لك الكروت!! أنا كنت قراءت أن ممكن تستخدم إى عنوان فى أى حتة فى كندا و لذلك إستغربت.

    قلت لنفسى و بعدين بقى .. كده الموضوع حيتأخر جدا ..
    بس خلوا بالكم ربنا كريم جدا.
    كان معايا عنوان صديق فى ميساساجا كنت ناوى أزوره و كان و أنا فى مصر عرض على أخلى العنوان عليه ... ربنا ألهمنى و جت فى دماغى الفكرة و أنا قدامها.
    قلت لها: طب أنا معايا عنوان فى ميساساجا .... ممكن أستخدمه.
    هى: طبعا ... هو فين؟ طلعت العنوان و إديته لها و تنفست الصعداء (حلوه دى تنفست الصعداء)
    الضابطة: إستريح خمس دقائق.
    كان المدام و الاولاد قاعدين على الكراسى من ساعتها ... أقصد المدام قاعدة و الأولاد بيتأكدوا إن الصناعة الكندية كويسة زى الإنجليزية و بدأوا يخلصوا على غرفة الهجرة قبل الخروج لتدمير باقى مطار بيرسون زى ما دمروا مطار هيثرو.
    الضابطة خلصت و نادت عليا مضيت أوراق اللاندنج لى و للأولاد ثم المدام مضت الورقة بتاعتها ... و بعدين إديتنى نسخة من الورق و كتاب صغير عن كندا و رقم التليفون اللى أتصل به لو فيه إستفسار عن الهجرة.

    و خرجنا لأخذ الشنط.

    ملحوظة هامة : لاحظت إن المتهم برىء حتى تثبت إدانته ... و أنت مصدق مالم يثبت أنك تكذب..... و ده يخليك تحس إنك بنى أدم و دى حاجة جميلة قوى ساعات بنفتقدها فى بلادنا.

    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:44 am

    الحلقة السادسة:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    رحنا نأخذ الشنط .. من صالة كبيرة جدا فيها كذا سير شنط و كل سير عليه رقم الرحلة بتاعتها و كانت الصالة فاضية تقريبا .. مفيش غير رحلتين بس .. و السير بتاع الرحلة بتاعتنا كان فاضى خالص يظهر علشان إتأخرنا فى مكتب الهجرة شوية ... لاقينا الشنط كلها موجودة بس مالاقناش عربية بنتى الصغيرة! فضلت أدور حوالين السير بتاع الشنط بس مالاقتهاش خالص ... قلت فى سرى : كده طمعوا فى العربية؟ يعنى حأشيلها على كتفى فى الرحلة دى كلها و اللا إيه؟.

    بأضرب بعينى لاقيت غرفة مرسوم عليها كل أنواع العربيات .. رحت عليها لاقيت العربية هناك مستنية ... يا سلام على النظام .. حطين العربيات بعيدة عن الشنط علشان ماتتكسرش .. و بعدين بقى إحنا يظهر حنتعب مع الناس دى..
    أخدنا الشنط و طلعنا على الجمارك و كنت مجهز لستتين واحدة للحاجات اللى فى الشنط و واحدة للحاجات اللى حتيجى بعدين .. و لما رحت عند الضابط إديته اللستتين .. بص فيهم شوية و بعدين قال لى حطهم لى فى لسته واحدة و إدانى لستة فاضية و قلم .. و قعدت أملى اللستتين فى واحدة و مضتها و إدتها له .. قال لى أروح على شباك مكتوب عليه "كاشير" بيعمل تقييم للحاجات اللى معايا بالدولار الكندى .. إستقبلتنى سيدة جوه بإبتسامة و أخذت منى اللستة و عملت تقييم للحاجات و رجعت الحاجة لى .. رجعت للضابط و أعطيته الورق (منتهى البيروقراطية ... مشاوير رايح جاى بين الضابط و ال"كاشير" .. (المسافة حوالى خمسة متر!)).

    إدانى نسخة من اللستة و صور من ورقة ال"كاشير" و قال لى خلاص إتفضل ...!
    مابصش فى ولا شنطة و ما إتأكدش إن اللى أنا كاتبه هو اللى معايا فى الشنط .. و هو أصلا ما بصش فى اللستة اللى كتبتها و لا تقديرى لأسعار الحاجات (فى اللستة بتكتب سعر كل حاجة معاك)..
    نرجع و نقول : المتهم برىء حتى تثبت إدانته ... و أنت مصدق مالم يثبت أنك تكذب..... و ده يخليك تحس إنك بنى أدم و دى حاجة جميلة قوى ساعات بنفتقدها فى بلادنا.

    خرجنا من الجمارك و على الباب الأخير فيه سيدة بصت فى الورقة اللى كنا إديناها للجوازت (اللى فيها موضوع الحبوب و البذر) و شافت إنى عامل علامة إنى معايا خضرواتو فاكهة و سألتنى إنت معاك إيه؟ قلت لها هم هم الموزتين اللى قلت قلت لضابطة الجوازات عليهم ... قالت لى معكش برتقال؟ تفاح؟ قلت لها هم الموزتين بس للأولاد ... قالت لى إتفضل .. ماطلبتش تشوف الشنط أو أى حاجة.
    نرجع و نقول : المتهم برىء حتى تثبت إدانته ... و أنت مصدق مالم يثبت أنك تكذب..... و ده يخليك تحس إنك بنى أدم و دى حاجة جميلة قوى ساعات بنفتقدها فى بلادنا.

    المهم خرجنا من الجمارك و لسه إحنا جوا المطار .. الدنبا هادية و فاضية فى المطار.. لقيت واحد واقف و قال لى "تاكسى سير" .. بصيت حواليا مالاقتش حد خالص غيرى .. يعنى هو بيكلمنى .. الحقيقة إستغربت إن فيه فى تورنتو واحد بيعمل كده ... و ده مؤشر إن فيه ناس مش لاقيه شغل ... و هو مسموح حد يعمل كده أصلا؟ أنا مش عارف .. المهم قلت شكرا (أنا فى دماغى إنى مظبط التاكسى بره و كنت لسه ما أعرفش إنه باعنى).. و خرجنا على الباب و دارت معركة التاكسى الشهيرة (راجع الحلقة الثالثة).

    جه التاكسى من الشركة الثانية و فيه الراجل الباكستانى و دخلنا الشنط ... و أنطلق فى إتجاه الفندق و دار الحديث التالى..

    السائق : إنتم مهاجرين جدد؟
    أنا: نعم
    السائق : إنتم منين؟
    أنا: مصر .. (أم الدنيا) .. و إنت ملامحك باكستانى.
    السائق : أيوه ..
    أنا: و حضرتك بقى لك كام سنة هنا؟
    السائق: ثلاث سنوات
    أنا: أخذت الجنسية؟
    السائق: لسه .. أنا ماكملتش المدة المحددة
    أنا: أنا كنت عاوز أروح جديقة حيوانات تورنتو؟ تعرف أروحها بإيه؟
    عند النقطة دى إتقلب الراجل وهب فى و قال: فيه حاجات أهم لازم تعملها أهم من زيارة حديقة الحيوان .. زى ال"بى أر" و "سيت نمبر" و تدور على شغل!!
    حسيت إنى دوست على جرح قديم عنده .. فأخذته على الهادى .. و لم أنفعل زى ما هو إنفعل و كلمنى زى ما بيكلم إبنه اللى فى ثانوية عامة و إمتحانه بكرة و عاوز يخرج يلعب ما أصحابه... حسيت إنه عاوز ينصحنى نصيحة صادقة..
    أنا: هو الشغل صعب كده هنا؟
    السائق: أنا مهندس كيميائى و أول ماجيت دورت على تخصصى فمالقتش و ضيعت 70 ألف دولار و فى الأخر إشتغلت سواق تاكسى علشان أقدر أصرف.. (70 ألف دولار) ده لتأكيد الرقم .. ماأعرفش هو كان بيسرح بيا و اللا لأ بس أنا حسيت بصدقه خاصة لما إنفعل أول مرة لما سألته عن حديقة الحيوان.
    أنا: هو إنت متجوز و عائلتك هنا؟
    السائق: أيوه .. و علشان كده كان لازم أشتغل علشان أصرف عليهم..
    سرحت شوية و قلت أنا قرأت كذا قصة فى الإنترنت قبل أن أحضر بس أول مرة أشوف قصة حقيقية...
    كملنا الرحلة للفندق .. الجو كان جميل و تورونتو حلوة قوى و بالذات الدنيا كانت بالليل و الرحلة كانت مجهدة جدا و الواحد كان محتاج شوية هدوء ...
    وصلنا الفندق و .....

    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:45 am

    الحلقة السابعة:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    وصلنا الفندق و كان فيه زبالة بجانب مدخل الفندق و كان مفاجأة إنى أجد شحات بيقلب فى الزبالة و بيشرب سيجارة ... السواق فضل يبص للشحات بطرف عينه و إحنا بننزل الشنط ... بعد ما نزلنا الشنط و دخلناها جوا الفندق .. خرجت لمحاسبة السائق و قلت له أنا حأدفع ببطاقة الإئتمان .. طلع الألة اليدوية و سحب عليها البطاقة و مضيت على الورقة .. و هنا كان فيه علامة إستفهام ثانية و هى إن الراجل إستخدم الألة اليدوية (انا ما شفتش الألة دى إلا مرة واحدة فى كينيا).

    دخلنا الفندق و لقينا الحجز بتاعنا موجود على السيستم و الراجل اللى فى الإستقبال كان بشوش و العملية لم تأخذ أكثر من عشرة دقائق.

    طلعنا الغرفة و كانت نظيفة و فيها كل حاجة ( أنا إتأكدت من مكونات الغرفة على الإنترنت قبل الحجز) .. بس كانت ضيقة شوية أو إحنا كان معانا شنط كثيرة جدا. فيه حاجة كويسة للأطفال فى الفندق ده و هو وجود حمام سباحة فيه مياه مسخنة و الأولاد نزلوا مرتين و إتبسطوا جدا.

    فيه شبكة إنترنت لاسلكية فى الفندق و هى نصيحة إنك تأخذ معاك لابتوب .. أنا كنت بأستخدمه فى البحث عن أى معلومات عايزها و من أهمها أحوال الطقس الأيام القادمة..و أتكلم من برنامج السكايب ..

    نمنا زى القتلى .. بس لفرق التوقيت و تغيير المكان صحينا بدرى و قررنا نغزو تورونتو بأول زيارة ... (أنا زى ما قلت ما أجرتش عربية و إخترت نقعد فى نص البلد) ... كانت الشمس طالعة بس الجو سقعة جدا.. بعد أول يوم كانت شفايفنا كلها عاوزه زبدة كاكاو .. لقيتها منتشرة هناك لإنتشار هذه الظاهرة و هى متوفرة بكذا ماركة و كذا شكل و منها الغالى و الرخيص .. المهم إتجهنا إلى إيتون سنتر .. ( أنا طبعت الخريطة من الإنترنت ) .. و هى مشى حوالى ربع ساعة من الفندق .

    مول كبير جدا و جميل على عدة أدوار ... كان أكلنا مركز على الأسماك و الخضروات علشان يكون إسلامى و الجيلاتى هناك خطير!!


    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:46 am

    الحلقة الثامنة:
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اليوم التالى رحنا علشان نعمل ال(سين نمبر) فى مبنى بجانب إيتون سنتر و ده مكان إسمه "سيرفس كندا" و هو منتشر فى كل أنحاء كندا علشان تلاقى أقرب مكان لك فيه لهم موقع و هو:
    http://www.servicecanada.gc.ca

    الموقع بالإنجليزى و الفرنساوى و جواه كل حاجة عنهم و الخدمات اللى بيقدموها و أماكنها .. بعد كده دخلت على الموقع بتاع الخرائط علشان أعرف أروح إزاى :
    http://www.mapquest.com

    و إحنا فى الطريق كان فيه جنينة كبيرة و كان فيها حمام كثير و فجأة شفنا سناجب فى الجنينة ... الحقيقة أول مرة أشوف سناجب فى حديقة عامة .. كنا على الناحية الثانية من الشارع و كان لازم نعدى عاشان نروح الجنينة .. كل الأرصفة فيها أماكن مصممة لنزول العربات بتاعة الأطفال و المعاقين (يعنى مش لازم العربية تتكسر و هى بتنزل من على الرصيف أو تسأل حد يساعدك تنزل العربية من على الرصيف)..

    إستنينا لحد ما الشارع فضى من العربيات و بعدين عدينا .. كان فى الإتجاه المقابل فيه عربية بوليس جايه لمل شافنا بنعدى وقف طبعا بيننا و بينه بتاع عشرة متر .. و بعد ما عدينا الشارع خالص الراجل بتاع البوليس اللى فى العربية قال لى لو سمحت المرة الجاية عدى من عند الإشارة !! .. بصيت لقيت نفسى بأعدى بعيد عن الإشارة بشوية فعلا بس اللى خللانى ما أخذش بالى الحتة هو الى فى الرصيف اللى قلت عليها .. المهم رديت عليه أوكى ... مشى على طول ... بس بص الإحترم ... وقف علشان نعدى ... سبنا نعدى خالص ... و بعدين قال الكلمة دى للتنبيه..

    رحنا على الجنينة و لعبنا مع الحمام و السناجب شوية (أقصد الأولاد – ما حدش يفهمنى غلط) .. الحمام كان بييجى قريب جدا .. السناجب ماكانتش بتيجى قريب .. كانت تيجى تخطف الأكل و تجرى على الشجرة .. منظرها تحفة...

    كملنا الرحلة فى شوارع تورنتو .. جميلة جدا ..و نظيفة و منظمة .. حاجة حصلت برضه فى السكة أحب أحكيها .. واحدة منظرها غريب جدا لبسها وسخ و عجوزة جدا وقفتنى وفضلت تقول لى حاجات مش فاهمها بس إستنتجت إنها بتقول لى ليه ما روحتش الكنيسة النهاردة ! واضح إن شكلها مجنونة فسبتها و مشيت بس دى ثانى مرة أواجه المشردين فى كندا و زى ما قرأت قبل كده واضح إن "داون تاون" فيها من الناس دى.

    رحنا على "سيرفس كندا" و كان فيه مكتب فيه سيدتين .. قلت لواحدة منهم أنا هنا علشان ال"سين نمبر" كانت بشوشة جدا و ظريفة جدا بعد ما أخذت الورق طلبت أملى كذا أبلكيشن .. و قالت أنا حأعمل لإثنين منكم ال"سين نمبر" و زميلى حيعمل للثلاثة الباقين .. ملحوظة كل فرد حتى الأطفال له "سين نمبر"لوحده.

    فعلا خلصنا الإجراءات بسرعة و قالوا إنهم حيبعثوهم فى خلال شهر و أعطونا ورقةفيها معلومات عن ال"سين نمبر" و رقم تليفون علشان لو الأرقام ما وصلتش...

    أستأذنكم كفاية كده النهاردة – متنسوش الدعاوى

    H.Youssef

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    رد: الرحلة اللاندنجية فى الأراضى الكندية

    مُساهمة  H.Youssef في الأحد فبراير 14, 2010 7:47 am

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    الأيام بتجرى بسرعة قوى... و دى أخر حلقة .. حتوحشونى.

    قعدنا خمس أيام فى تورنتو فى داون تاون على أساس إننا حنرجع ثانى بعد ما نروح أمريكا كام يوم.

    قبل السفر بيوم دخلت على النت علشان أحجز تاكسى للعودة .. و قلت بالمرة أسأل فى الفندق .. و لقيت إن التاكسى من الفندق حيفرق خمسة دولار بس .. قلت أضمن بدل ما يحصل اللى حصل و إحنا جايين .

    فعلا فى يوم السفر كان التاكسى موجود و حطينا الشنط فى التاكسى و دار حديث بينى و بين السائق اللى كان أسود معاه الجنسية الكندية و هو أصلا من أثيوبيا .. قضى مدة 10 سنين فى أمريكا و 8 فى كندا .. (ده كلامه).

    قال لى لما عرف إنى لسه عامل لاندنج إن كندا أفضل مكان للعيش و خاصة لو قورن بأمريكا .. هو عاش فى شيكاغو و واشنطن دى سى و هو متزوج و عنده ولد و بنت .. هو بيتكلم عن التربية التعليم و الصحة و الإهتمام بالأولاد بشكل عام .. الكلام كان حلو و مشجع .. و إحنا ماشيين شفت تورنتو تاور على يمينى .. مبنى كبير و جميل خاصة إننا بالليل.

    وصلنا المطار و نزلنا الشنط و رحنا على الكاونتر ووزنا الشنط و كان فيه شنطة واحدة معديه الوزن .. الست اللى على الكاونتر كانت متعاونة و قالت لو سمحت خلى بالك من الوزن لإن دى كان ممكن يكون فيها غرامة كبيرة بس إحنا مش حندفعك حاجة المرة دى.
    عدينا الشنط ورحنا على الجوازات و كان فيه نفس الأسئلة بتاعة الأكل و الخضار و الفاكهة اللى فيها بذر.

    و رحنا أمريكا بس لظروف خاصة رجعنا على مصر من أمريكا و ما رجعناش على كندا... بس فيه كام حاجة أحب أذكرها:
    * الجوازات بين كندا و أمريكا داخل مطار تورنتو مش فى أمريكا .. يعنى الجوازات الأمريكية فى مطار تورنتو و الباسبور بيتختم فى كندا .. و لما تنزل أمريكا تروح على الشنط على طول.
    * حاملى الجنسية الكندية لهم طابور غير الأخرين .. و طبعا طابورهم بيمشى أسرع.
    * كان المفروض أرجع على كندا .. و لإن كارت ال"بى أر" ماوصلش.. الطريقة الوحيدة هى عن طريق تعدى الحدود فى عربية خاصة (متأجرة أو شخصية) .. و أنا كلمت قسم الهجرة فى كوبرى "كوين" و قالوا بأوراق اللاندنج طالما فى عربية خاصة تقدر ترجع كندا.
    * في الطريق بين الفندق و إيتون سنتر كان فيه "نايت كلوب" كان مكتوب عليه كده .. بس ما شوفتش بودى جاردز أو مناظر ستات مش كويسة.
    * كان الأولاد كثير يسألوا ليه الراجل ده لابس حلق أو مربى شعره زى الستات .. و أسئلة من هذا القبيل .. جهز نفسك للإجابات و ياريت تكون مجهزهم قبل السفر إن إحنا رايحين بلد مش زيينا و إننا مسلمين و لنا عاداتنا.
    * زبدة الكاكاو.
    * الوزن الزائد للشنط.
    * الفاكهة و الخضروات اللى فيها بذر.
    * موقف أخير حصل معايا .. و إحنا فى إيتون سنتر كان فيه مكتبة فى أخر دور .. الأولاد كانوا يدخلوا يفروا الكتب و يقعدوا على الأرض يتفرجوا و ما حدش بيقول لهم حاجة خالص .. و لما كنا بنقعد نستناهم بره .. كانوا ساعات يأخذوا الكتب بره المكتبة يوروها لنا .. و ما حدش بيقول لهم حاجة و هم داخلين خارجين.. الأطفال لهم مكانه خاصة..
    * ملحوظة هامة المتهم برىء حتى تثبت إدانته ... و أنت مصدق مالم يثبت أنك تكذب..... و ده يخليك تحس إنك بنى أدم و دى حاجة جميلة قوى ساعات بنفتقدها فى بلادنا.

    أنا شرفت بكم و أتمنى أن أكون قد أفدتكم .. أنا جاهز لأى أسئلة و متنسوش الدعاوى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 7:22 pm